الثلاثاء، 12 أبريل، 2011

كلنا هبة مصطفى

علي الرغم من الإطاحة بمبارك والقضاء علي مشروع التوريث والقبض وبدء محاكمات رموز النظام البائد ورؤوس الفساد في مصر، إلا أن الصحافة المصرية لا تزال تعاني من فلول تحاول العبث بمصلحة البلاد والعباد علي حد سواء. إن ما حدث مع الزميلة هبة مصطفي رئيسة قسم الشباب ومحررة الأخبار بموقع (إخوان أون لاين)، من محمود مسلم نائب رئيس تحرير (المصري اليوم) وتعنيفها وانتقادها لمجرد نشر أخبار لها حول تصاعد غضب صحفيي الجريدة لسياساتها الغامضة والتي كان أخرها نشر مسلم حواراً مطولاً مع د. فتحي سرور رئيس مجلس الشعب المنحل حاول من خلاله تبييض وجه النظام المخلوع.. أنما يدل علي مدي انتهاج الجريدة لنفس سياسة القمع والبطش الذي كان النظام البائد يقوم بها، ويخرجها من نطاق الاستقاللية التي كانت تزعمها. زاد الأمر سوءا عندما حاول مسلم تهديد الزميلة هبة بالملاحقة القضائية وهو ما تم فعلا- بحسب مصادرنا- ثم التهديد بأنه سوف يأخذ حقه منها "بأى طريقة"، لا يليق أبدا بصحفي مثله. وإذاء ذلك.. تحمل حركة (صحفيون من أجل الإصلاح) محمود مسلم أي ضرر قد ينال الزميلة، ونطالب النقابة بحمايتها والوقوف بجانب الصحفيين الذين تبنوا فضح الأقلام المتورطة في تجميل رموز النظام المخلوع. كما تطالب الحركة الزميلة بحكم مهنيتها ومسئوليتها الاجتماعية وشرعيتها الثورية، مواصلة نشر ما يتأكد لها من أخبار تفضح أقلام النظام، وعدم الالتفات لتلك التهديدات، وكذلك مواصلتها ومساندتها لأى زميل يتعرض فى مؤسسته الصحفية أيا كانت لأى انتهكاك لحقوقه سواء المادية منها أو التى تخص الحقوق المهنية واحترام خط الجريدة وفصلها بعيدا عن الموائمات مع النظام البائد. وتدعوا النقابة بفتح ملف الصحفيين الإلكترونيين، واتخاذ خطوات جادة تجاه قضيتهم بعدما أثبتوا أنهم لا يقلوا كفاءة ومهنية عن زملائهم في الصحف الورقية.