السبت، 23 أكتوبر، 2010

نتضامن مع علام عبد الغفار

تعلن حركة (صحفيون من أجل الإصلاح) تضامنها الكامل مع الزميل علام عبد الغفار الذي صدر ضده حكما غيابيا 15 سنة في قضية نشر كان ضحيتها هو واحد النواب مؤكدة اهمية وقوف الجماعة الصحفية ضد ما حدث وان تعلن تضامنها مع الزميل ضحيسة التدليس .
وتؤكد الحركة ان استمرار النيل من شباب الصحفين سواء بالتدليس عليهم كما في واقعة الزميل علام او بقتل تجربتهم كما في جريدة الدستور ، نذير سوء ويكشف اهمية تدافع شيوخ المهنة لانقاذ شبابها وحمايتهم من طوفان الغدر والغش والتعسف والتضيق .
وتشدد علي اهمية تحمل نقيب الصحفيين لمسئولياته تجاه الشباب رعاية وحماية ومناصرة حتي يشتد عودهم في مواجهة اعاصير عهد لا عهد له ولا حق فيه لأحد .

الثلاثاء، 5 أكتوبر، 2010

مع عيسى ضد سطوة المال

جاء المال ليوقف حبر القلم الحر المعارض للسياسات الظالمة.. هكذا تري حركة (صحفيون من أجل الإصلاح) الحال في جريدة (الدستور) التي أراد مالكوها الجدد البعد عن الخط التحريري لها منذ إنشاؤها 1995.
كما تعلن الحركة تضامنها الكامل مع الزملاء المحررين بالجريدة، وتطالب برفع سطوة المال عن العمل الصحفي الحر، وعودة إبراهيم عيسى رئيسا للتحرير مرة أخرى.
وتدين الحركة التصرفات التي قام بها رضا إدوارد الرئيس التنفيذي لمجلس الإدارة والصمت غير المبرر للسيد البدوي رئيس مجلس الإدارة، رغم تعهدهم منذ شهرين عن شراء الجريدة بعدم تغيير الهيكل الإداري أو السياسة التحريرية.
صحفيون من أجل الإصلاح
5 أكتوبر 2010