الأحد، 30 يونيو، 2013

بيان صادر بخصوص تغطية بعض وسائل الاعلام غير المهنية .. مطالبة بالالتزام بميثاق الشرف والقانون


القاهرة 30 يونيو 2013
تستنكرحركة صحفيون من أجل الاصلاح اصرار بعض وسائل الاعلام علي التغطية غير المهنية في وقت لا يحتمل فيه الوطن عبث عابث ولا تضليل مضلل .
وتؤكد الحركة أن توفير غطاء إعلامي لأعمال العنف والبلطجة واستمرار حملات تشويه ضد قوي بعينها، مخالف لميثاق الشرف الصحفي والقانون، وهو ما يجب ان يلتفت اليه مجلس نقابة الصحفيين ولو لمرة واحدة بعيدا عن حسابات جماعته السياسية .
وتدعو الحركة  جميع وسائل الاعلام الي تغطية مهنية واضحة لجميع الفعاليات ، دون تدليس  وتشويه للحقائق ، فضلا عن نبذ أي عنف أو تحريض عليه .
وتجدد الحركة رفضها لتنظيم مجلس نقابة الصحفيين لمسيرة باسم النقابة ، ضمن فعاليات المعارضة اليوم ، فضلا عن تحويل النقابة لمقر لحملة تمرد مؤكدة ان الاراء الشخصية لاعضاء مجلس النقابة لا يجب ان يعبر عنها باسم النقابة ، خاصة ان قطاع كبير من الصحفيين المصريين يرفضون المساس بالشرعية الدستورية والارادة الشعبية وصوملة الوطن تحت مزاعم شتي خاصة ان الرئيس لم يمضي من مدته الدستورية سوي عام واحد.


السبت، 29 يونيو، 2013

بيان صادر بخصوص استضافة مجلس الصحفيين لمؤتمر تمرد والإنقاذ .. نرفض حزبنة العمل النقابي وخدمة رشوان لجماعته السياسية وتجاهل معاناة الصحفيين القاهرة 29 يونيو 2013


تدين حركة صحفيون من أجل الاصلاح استيلاء جبهة الانقاذ علي نقابة الصحفيين ، وتحويلها لمقر دائم وبوق للتعبير عن مواقفها الحزبية ، وتحمل مجلس النقابة مسئولية استمراره في خدمه اصدقائه وعشيرته وتجاهل مطالب وحقوق الجماعة الصحفية.
وتدعو الحركة مجلس نقابة الصحفيين الي الاعتذار والتحقيق مع المسئول عن استضافة مؤتمرين لحملة تمرد وجبهة الانقاذ اليوم في مقر النقابة ، والاصرار علي حزبنة النقابة.
وتؤكد الحركة أن مجلس السيد ضياء راشون يهين تاريخ النقابة ، وينزل بها الي القاع ، بطريقة درامية ، بدون منطق ولا وعي ولا مبرر حقيقي ، مشددة علي أن النقابة يجب أن تبتعد عن الاستقطاب الحاد الدائر ، وأن تناصر ثورة 25 يناير بكل جد .
وتشير الحركة الي ضرورة وقف هذه الفعاليات ، التي تجدد حقيقة انشغال المجلس في التخديم علي جماعته السياسية بعيدا عن الانشغال بدوره الحقيقي في خدمة الجماعة الصحفية .
 وتدعو الحركة مجلس النقابة الي الانشغال بكيفية وقف التهديدات التي يتلقها الصحفيون واخرها ماحدث لمحرري جريدة الحرية والعدالة ، و دعم ضحايا العنف والبلطجة ، وترسيخ الممارسات المهنية في مواجهة محاولات مؤسسات توفير غطاء اعلامي للبلطجة والعنف.

  

الخميس، 27 يونيو، 2013

صحفيون من اجل الاصلاح : سحب الثقة من مجلس الفشل في اقرب انتخابات بات هو الحل .. ونرفض حزبنة النقابة

صحفيون من اجل الاصلاح :  سحب الثقة من مجلس الفشل في اقرب انتخابات بات هو الحل .. ونرفض حزبنة النقابة
القاهرة 27 يونيو 2013   
تستنكر حركة صحفيون من أجل الاصلاح استمرار مجلس النقابة ، في خطف صوتها وارادتها لصالح جماعته السياسية ، وتحويلها لبوق لجبهة الانقاذ ، واصدار نفس قرارات الجبهة مع اختلاف التوقيع، مشددة علي انحيازها الكامل للارادة الشعبية المصرية ومباديء ثورة 25 يناير المجيدة .
وتشدد الحركة علي انه كان من الاجدي ، ان يربأ مجلس النقابة الغارق في الفشل منذ ما يقرب من عام ، علي عدم المشاركة في المناكفات السياسية الدائرة وعدم شحن روح الكراهية ضد النقابة ، وتحميلها اخطاء جبهته السياسية وصراعاته.
وتساءلت الحركة : هل ستدار جبهة 30 يونيو بقيادة خالد البلشي من داخل نقابة الصحفيين ؟ وهل مشاركة عضو المجلس في قيادة الجبهة سيفتح الباب لاحتلال النقابة وطرد الصحفيين ودخول كل من هب ودب؟ ".
وتشير الحركة الي ان الجماعة الصحفية لم تجد تصعيدا من أعضاء المجلس ضد اصدقائهم الذين يضطهدوا الصحفيين في مؤسساتهم ، ، ولا سندا منهم في قضايا الرأي والحقوق ، وعانت من التمييز علي اساس الهوية الفكرية ، وتحولت النقابة الي حزب سياسي في عهد اسود ، رفع الاسعار وتجاهل الحقوق والواجبات ودفع بالنقابة في اتون الصراع الحزبي بلا مبالاة.
وتوضح الحركة أن مجلس النقابة لم يغضب في مواجهات مخالفات البعض لميثاق الشرف الصحفي ، ولم يتخذ خطوة داخلية واحدة في اتجاه تصحيح المسار المهني ، والحفاظ علي وحدة النقابة ، واستمر في غيه مناصرا لجماعته ناسفا لاي حقيقة .
وشددت الحركة علي ان سحب الثقة من المجلس بات هو الحل في اقرب جمعية عمومية ، وبصناديق شفافة ، تصحح المسار ، وتوقف مسيرة الفشل ، وحزبنة النقابة وتحويلها لبوق سياسي ، موضحة ان شرعية المجلس باتت محل نظر سيتم حسمه في صندوق الانتخابات .
وتطالب الحركة كل المؤسسات الصحفية المهنية بمواصلة رفع الغطاء الاعلامي عن اعمال البلطجة والعنف والحفاظ علي حرمة الدم المصري ، مؤكدة أن هناك عدد محدود تورط خلال الفترة الماضية في هذه الجرائم .  
 وتدعو الحركة كل الصحفيين الي الالتزام باقصي درجات المهنية والمصداقية وأسس العمل النقابي ، والرباط في خندق ثورة 25 يناير المجيدة ، ورفض جر النقابة الي غرف الاحزاب المغلقة وفلول الحزب الوطني المنحل .


الاثنين، 10 يونيو، 2013

بيان صادر بخصوص استمرار التعنت مع الصحفيين والاعلاميين واشادة بوقفة العز في قاعة محاكمة المخلوع

القاهرة 10 يونيو 2013
تدين حركة صحفيون من أجل الإصلاح استمرار اهدار حقوق الصحفيين والمساس بكرامتهم والحليولة دون اداء مهامهم والتعنت ضدهم ، مؤكدة أن الصحفيين يحتاجون لوقفة عز وكرامة تنهي هذه المهازل بعد ثورة مجيدة.
وفي هذا السياق تستنكر الحركة استمرار التضييق علي الصحفيين والإعلاميين وأسر الشهداء في جلسات محاكمة الرئيس المخلوع حسني مبارك  بأكاديمية الشرطة بالتجمع الخامس ، مؤكدة أن القضاء يجب ان يحترم السلطة الرابعة ، ويتعامل معها في ضوء القانون والدستور فيما تشيد بوقفة الزملاء في قاعة المحكمة يسجلون للتاريخ وقفة عز وكرامة وكبرياء للمهنة  .
كما تستنكر الحركة منع بعض المحررين الثقافين من متابعة أعمالهم في وزارة الثقافة من قبل بعض المعتصمين ، وادخالهم في مناكفات سياسية ، لا دخل للصحفيين فيها ، مشددة علي ان منع الصحفي جريمة وعار ومناهض لقيم الحريات الخالدة.
وترفض الحركة في نفس السياق ، قرار مجلس نقابة الصحفيين بزيارة الرسوم علي اعضاء النقابة ، معتبرة أنه يأتي في اطار التعنت مع الصحفيين وتحميلهم اعباء جديدة وجباية مرفوضة ، خاصة انها جاءت من مجلس نقابة يفترض ان يرفع المعاناة لا يزيدها .
وتؤكد حركة صحفيون أن تنوع مشاهد التعنت ضد الصحفيين في وقت واحد ومتزامن يتطالب تحركا واضحا ومعلنا من كل الأحرار لرفض ما يحدث مشددة علي أن الصحفيين سيظلون مرابطون في خندق الدفاع عن الثورة والحقوق والحريات مهما كان الثمن .
  


    

الخميس، 23 مايو، 2013

بيان حركة صحفيون من أجل الإصلاح حول استمرار مجلس النقابة في الفشل : التلاعب بسن التقاعد وتصفية الحسابات وتحدي القانون جرائم نكراء




القاهرة 23 مايو 2013
تستنكر حركة صحفيون من أجل الإصلاح اصرار أعضاء مجلس النقابة والنقيب ، علي المد الوجوبي للصحفيين في الصحف القومية حتى الخامسة والستين ، رغم ان القانون ينص علي التقاعد في سن الستين مع جواز المد أو عدمه ،بعد ثورة أسقطت دولة العجائز الي غير رجعة، ودعت لتمكين الشباب .
وتشير الحركة الي انه في الوقت الذي يطالب فيه الجميع بتصحيح مسار الصحافة المصرية والمساواة واحترام القانون ، يخرج علينا مجلس نقابة الصحفيين ، ليهدد ويتوعد دون أدني مراجعة قانونية أو ثورية لبياناته التي تحرج نقابة الصحفيين.
وتؤكد الحركة أن في مصر ثورة مجيدة قادها شباب مخلصون ، تنادي باعطاء مساحات أكبر للشباب ، بينما مجلس النقابة ينادي بالمد الوجوبي للشيوخ -الذين هم محل تقدير واحترام- وهو الأمر الذي ولا شك يؤثر علي الشباب وحقوقهم .
وتدعو حركة صحفيون من أجل الاصلاح المجلس اعضاء ونقيبا ، الي الكف عن اطلاق التهديدات وتصفية الحسابات السياسية علي خلفية مقترح شخصي مخالف للقانون ، فلا يصح ، ان يهدد صحفي زميله في عقر داره ، وبالمخالفة الصريحة للقانون " مادة 61 "  وبالاستناد لجمعية عمومية محل طعن وجدل من بعض الصحفيين ، مؤكدة أن العنف اللفظي والجري وراء اصدار بيانات مصالح حزبية تخدم علي عشيرة المجلس لن يجدي ، وهي جريمة مكتملة الأركان في حق العمل النقابي .
وتري الحركة أن هجوم مجلس النقابة غير المستند لدليل قانوني أو حجة منطقية مقبولة علي المجلس الأعلي للصحافة ، غير مبرر وغير حكيم ، خاصة ان مجلس النقابة طرق بنفسه باب المجلس الأعلي للصحافة بل والسلطة التنفيذية ، لحل أزماته بعد فشله في ادارة العمل النقابي، فرحم الله مجلس عرف قدر نفسه وحدود قدراته .
وتطالب الحركة مجلس النقابة باصدار تقرير حول الممارسة الصحفية ، ليعرف الجميع ، رؤيته الحقيقة في الممارسات محل الرفض في الوسط الصحفي ، والتي وصلت الي مرحلة تجاوزات غير مسبوقة ، وذلك بدلا من انتقاد تقرير المجلس الأعلي للصحافة حول الممارسة الصحفية ، الذي أشرف عليه نخبة من أساتذة الإعلام وشيوخ المهنة ، بتصريحات مبتورة الصلة باللوائح والواقع ومليئة بالمناكفات .
وتتهم الحركة مجلس نقابة الصحفيين بالاصرار علي المضي في طريق مخالفة القانون وتحويل النقابة إلي فرع لجبهة الانقاذ ،و حزبنة العمل النقابي ، دون نظر لمصالح الصحفيين الحقيقية والملحة وشباب الجماعة الصحفية .


الأحد، 28 أبريل، 2013

بيان صادر للتضامن مع حراك صحفيي الصباح والدستور والتحرير المتضررين ضد القرارات الجائرة وفشل مجلس النقابة : لا لاضطهاد شباب الصحفيين



القاهرة 28 أبريل 2013
تعلن حركة صحفيون من أجل الإصلاح تضامنها مع صحفيي الصباح والدستور والتحرير المتضررين من تغول رأس المال واطاحته بحقوق الصحفيين وتخاذل كبار الصحفيين عن مساعدة جيل الشباب بما فيهم مجلس نقابة الصحفيين .
وتبارك الحركة انشاء الصحفيين لجبهة إنقاذ الصحافة المستقلة مؤكدة ان الجبهة  ينطبق عليها مقولة المفكر الكبير عبد الرحمن الكواكبي - " كلمة حق و صرخة في واد إن ذهبت اليوم مع الريح لقد تذهب غداً بالأوتاد" .
وتتعاهد الحركة بمواصلة الطريق مع شباب الصحفيين حتي نيل كافة مطالبهم بكافة الوسائل النقابية ، مؤكدة أن إذا كان اللوم يوجه لرجال الأعمال الذين يناهضون حقوق الشباب ويغتالون أحلامهم فان اللوم يوجه للكاتبين الصحفيين ابراهيم عيسي ووائل الابراشي الذين يجب أن يقدما الاعتذار لجيل الشباب عن انقلابهم علي القيم النقابية واواصر الزمالة وتنكرهم لشباب الصحفيين .
وتحمل الحركة مجلس نقابة الصحفيين ، تأخر حل أزمات الصحفيين في مؤسسات التحرير والصباح والدستور ، مشيرة الي ان مجلس النقابة مطالب بالكف عن التعامل مع الأزمات بطريقة فاشلة وضعيفة لا تليق بهيبة وكرامة الصحفيين .
ويؤكد الكاتب الصحفي حسن القباني منسق الحركة أن الحركة ستظل منبر كل الصحفيين ، وفي مقدمتهم المتضرريين من سياسيات الجور والتعسف ، حتي نحتفل معهم بالنصر وتصحيح المسار وإقرار الحقوق.

السبت، 27 أبريل، 2013

بيان صادر بخصوص تكرار تاخر صرف بدل الصحفيين : مسلسل فشل المجلس مستمر



 القاهرة 27 أبريل 2013
تستنكر حركة صحفيون من أجل الاصلاح تأخر صرف بدل الصحفيين للشهر الثاني علي التوالي ، بعد طول انتظام واستقرار في عهد النقيب السابق ممدوح الولي ، مؤكدة أن مجلس النقابة منشغل في أجندته السياسية ، ولا يبال بحقوق الصحفيين ومطالبهم ويسير في واد آخر .
وتتساءل الحركة : هل التأخير المتكرر للبدل ، يتسق مع التصريحات غير المسئولة التي اطلقها السيد نقيب الصحفيين ، اثناء التقدم للانتخابات حول وجود نية لالغاء البدل من الأساس ، أم الامر لا يرتقي لدرجة من الأهمية بحيث يشغل بال المجلس كما يشغل باب شباب الصحفيين وفقراءهم؟!.
وتطالب الحركة المجلس بتحمل مسئوليته النقابية ، ومحاسبة المسئول عن التأخير ، وإعلان موقف واضح للجماعة الصحفية ، ينهي الارتباك الموجود داخل مجلس النقابة ، وعدم انجازه للمسئوليات المنوط به مؤكدين أن من الممكن ان يستعين المجلس بخبرات النقيب السابق لحل هذه الأزمة .