الأحد، 24 فبراير، 2013

بيان صادر بخصوص اجراء انتخابات التجديد النصفي لمجلس الصحفيين في موعدها : نحو التصحيح والانقاذ



بيان صادر بخصوص اجراء انتخابات التجديد النصفي لمجلس الصحفيين في موعدها : نحو التصحيح والانقاذ
 تعرب حركة صحفيون من أجل الإصلاح عن احترامها لأحكام القضاء باستمرار اجراء انتخابات التجديد النصفي لمجلس النقابة ، في موعدها في اول مارس المقبل لاختيار نقيب و6 أعضاء بالمجلس.
وتؤكد الحركة أن اجراء الانتخابات بداية لمرحلة جديدة ، تنقذ النقابة وتنهي أزمات الصحفيين الحقيقة في القيد وتأمين الحريات والحياة والمعيشة بما يحقق مطالب الثورة "عيش حرية عدالة اجتماعية " بعيدا عن حزبنة العمل النقابي والاستقطاب السياسي الحاد وتحويل النقابة لبوق لجبهة بعينها .
وتشير الحركة الي ان النقابة عاشت ما يقرب من عامين من اوضاع غريبة علي روح الثورة تصاعدت فيها المناكفات وارساء مبدأ التعويق من اجل التعويق وتصفية الحسابات السياسية خاصة مع النقيب المجتهد ممدوح الولي الذي دفع ثمن غاليا لا شيء الا انه اجتهد خارج الصندوق لخدمة الصحفيين قدر ما استطع.
وتدعو الحركة اعضاء الجمعية العمومية الي مشاركة حاشدة في الانتخابات لتصحيح المسار ، وارساء مباديء الثورة في قلب نقابة الصحفيين عبر مجلس متوزان قوي يعلي مصالح الصحفيين وحقوقهم وكرامتهم ، يصبح فيه الكارنيه الاقوي ، ومباديء المهنة الارسخ واواصر الزمالة الابقي ، والمجتهدين المتميزين الذين لم تتلوث ايديهم بالماضي ولم يسقطوا في اوحال الاستقطاب السياسي الاوفر حظا في عضوية مجلس نقابة عاش اسوء مراحله في العامين الماضيين.
وتعلن الحركة عن بدء تدشين حملة للمشاركة بايجابية في الانتخابات ، عبر عدد من الوسائل لاقناع الجمعية العمومية للصحفيين باهمية المشاركة وتقديم نموذج مبهر للمجتمع يعبر عن مكانة وقيمة نقابة الصحفيين.
ويقول الكاتب الصحفي حسن القباني منسق الحركة " ان النقابة تحتاج الي ضخ دماء جديدة في مجلس النقابة تعيد التوزان والاتزان له والقيم النقابية الخالدة ، وتدافع عن حقوق الصحفيين الاحياء منهم والشهداء والمصابين ، وتستعيد نقابة الصحفيين للصحفيين بعد ان ذهب بها بعض اعضاء المجلس الي اتون السياسيين "!.