الثلاثاء، 5 أكتوبر، 2010

مع عيسى ضد سطوة المال

جاء المال ليوقف حبر القلم الحر المعارض للسياسات الظالمة.. هكذا تري حركة (صحفيون من أجل الإصلاح) الحال في جريدة (الدستور) التي أراد مالكوها الجدد البعد عن الخط التحريري لها منذ إنشاؤها 1995.
كما تعلن الحركة تضامنها الكامل مع الزملاء المحررين بالجريدة، وتطالب برفع سطوة المال عن العمل الصحفي الحر، وعودة إبراهيم عيسى رئيسا للتحرير مرة أخرى.
وتدين الحركة التصرفات التي قام بها رضا إدوارد الرئيس التنفيذي لمجلس الإدارة والصمت غير المبرر للسيد البدوي رئيس مجلس الإدارة، رغم تعهدهم منذ شهرين عن شراء الجريدة بعدم تغيير الهيكل الإداري أو السياسة التحريرية.
صحفيون من أجل الإصلاح
5 أكتوبر 2010

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق