الخميس، 17 يونيو، 2010

أسبوع ضد الحرية الصحفية

تعرب حركة (صحفيون من أجل الإصلاح) عن بالغ أسفها لما شهده أسبوع قصف الحرية الصحفية في مصر والوطن العربي في محاولة متكررة وفاشلة لإسكات صوت الحقيقة وصورة الواقع.
إننا نعلن تضامننا الكامل مع الزميل الصحفي وائل الإبراشي رئيس تحرير صحيفة (صوت الأمة) الأسبوعية والتي حددت له جلسة محاكمة يوم 18 يوليو القادم، علي خلفية اتهامه بتحريض المواطنين على عدم تقديم إقرارات الثروة العقارية، تطبيقا لقانون الضرائب العقارية الجديد إثر البلاغ الذي قدم ضده بهذا الشأن من الدكتور يوسف بطرس غالي وزير المالية!.
كما نعلن تضامنا الكامل مع صحفيي مجلة (أكتوبر) في بلاغهم الذي تقدموا به ضد مجدي الدقاق رئيس تحرير المجلة، واتهموه فيه بتهديدهم بالقتل؛ على خلفية تقدمهم بمذكرة إلى رئاسة الجمهورية ودار الإفتاء المصرية؛ للتحقيق معه فيما نُسب إليه من تهم بازدراء الدين، والتحريض على ممارسة سلوكيات مخلة بالآداب داخل صالة تحرير المجلة.
كما نعلن استنكارنا الكامل لما ورد علي لسان الدقاق ومجاهرته بالكفر والترويج للانحلال، وضرب عرض الحائط بالثوابت الدينية والأخلاقية، كما اتهمه صحفيي المجلة.
وتستنكر الحركة ايضا قرار الدكتور أحمد زكي بدر وزير التربية والتعليم بمنع التحدث مع مندوبي الصحف بالوزارة، والاكتفاء بأن يكون مصدر المعلومات الوحيد هو اللواء عبد المنعم معوض الذي عينه بدر مديرًا للعلاقات العامة بالوزارة، ونطالب مجلس النقابة بالتحرك اللازم في المذكرة العاجلة للوقوف ضد تصرفات الوزير ومخالفته لقانون الصحافة.
كما نعلن رفضنا لقرار الحكومة الفرنسية بالاتحاد الأوروبي يوقف بث قناة (الأقصى) الفضائية التابعة لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" من القمر الصناعي "يوتلسات" بدعوى انتهاك المعايير الأوروبية الخاصة بالتحريض على التعصب والعنف بخلفية دينية!!.
ونتمني أن يستقبلها القمر الصناعي المصري "نايل سات" علي قمره، كما ندعو مجلس وزراء الإعلام العرب لعقد اجتماع طارئ، واتخاذ خطوات تكفل الحرية الإعلامية للمؤسسات الإعلامية العربية بعد تكرار هذه الخطوة، وندعو المؤسسات الصحفية والحقوقية الدولية وكذلك الكتل والمؤسسات الإعلامية لوقفة جادَّة أمام سياسة التدخل الغربي في حريات العمل الصحفي العربي، والانتهاك المتكرر للسيادة الإعلامية العربية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق