الاثنين، 9 يناير، 2012

تضامنا مع عادل صبري



تستنكر حركة "صحفيون من أجل الإصلاح" حملة الاغتيال المعنوي للزميل عادل صبري مدير تحرير بوابة "الوفد" الإلكترونية، التي ينظمها بعض الذين وردت أسماؤهم في وثائق "ويكيليكس" ونشرتها وكالة "أمريكان إن أرابيك" ونقلتها عنها عدد من الصحف المصرية.
وتتساءل الحركة عن أسباب تنصيب البعض أنفسهم، قضاة تحقيق ببل ومتخذي قرارات وأحكام، قبل انتهاء التحقيقات بشان الخبر الذي نشره عادل صبري وآخرين، وهو ما يعد عدوانا علي سيادة القانون والحرية التي دفعنا من اجلها ثمنا باهظا من أجل إقرارها.
وتدعوا الحركة إلي احترام حرية تداول المعلومات، وعدم قمع الصحفيين أو تنظيم حملات إرهاب فكري ضدهم، بسبب مواقف سياسية لا ناقة لهم فيها ولا جمل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق