الثلاثاء، 5 يناير، 2010

كلنا ضد الترهيب

"حق المواطنين في المعرفة هو جوهر العمل الصحفي وغايته، وهو ما يستوجب ضمان التدفق الحر للمعلومات وتمكين الصحفيين من الحصول عليها من مصادرها وإسقاط أي قيود تحول دون نشرها والتعليق عليها".. بهذه الكلمات أصدر ميثاق الشرف الصحفي، والذي بات حبرا علي ورق بعد اقتحام السلطة التنفيذية متمثلة في جهاز أمن الدولة لمنزل الزميل الصحفي عماد فواز رئيس قسم الحوادث بجريدة الكرامة وتفتيش منزله والاستيلاء علي محتويات مكتبه!.
ففي مشهد غريب، لا يليق بالصحفي أيا كان توجهه، قمت مباحث أمن الدولة السبت الماضي باقتحام منزل الزميل فواز في غير وجوده والاستيلاء علي محتويات مكتبه، بعد كشفه عن مستندات تدين الجهاز وتكشف تصنته علي المرشحين المتوقعين في الانتخابات الرئاسية المقبلة.
وتدين حركة (صحفيون من أجل الإصلاح) هذه الممارسات القذرة ضد الصحفيين المصريين، خاصة المخالفين للنظام، أو الذين يكشفون عوراته وفضائحه التي باتت أمام الجميع جلية وواضحة دون تستر ودون حاجة لكشفها.كما تعلن الحركة عن تضامنها الكامل مع الزميل فواز ضد أي تعسف ضده وضد جريدته التي طالما ما فضحت ممارسات النظام الفاشلة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق