الأربعاء، 21 سبتمبر، 2011

مَعْرَكَةٌ جَدِيدَةٌ لِشَبَابِ الصَّحَفِيِّينَ

تمرُّ نقابة الصحفيين بمرحلة انتقالية هامة وحاسمة من عمرها عقب ثورة مهيبة أطاحت بمن أفسد وطغى واستبد وظلم، ومُنِحَت النقابة فرصة جديدة لإقرار الاستقلال الكامل، ورفع مكانة أعضائها، وصبغ الحصانة عليهم، وتسهيل قيامهم برسالتهم، وتوفير مقومات حياة كريمة لهم.

وتشير حركة "صحفيون من أجل الإصلاح" إلى أن شباب الصحفيين لعبوا دورًا كبيرًا في آخر انتخابات تمت في النقابة، وهو الدور الذي ينتظرهم مجددًا في هذه الانتخابات المرتقبة لانتزاع حقوقهم، ومساندة مرشحين يناصرون طموحاتهم وحقوقهم المهدرة، واستقلال النقابة وتطويرها وإصلاح أحوالها.

وتؤكد الحركة أن هذه الجولة من الانتخابات على عضوية مجلس النقابة والنقيب تحتاج إلى أعضاء مناسبين لمواصفات المرحلة، يقدمون برامج وتواريخ وحقائق وتطلعات تهدف في نهاية المطاف للاستقلال والإصلاح، وبناء مرحلة جديدة مهيبة من عمر النقابة.

وتشدد الحركة على أهمية المشاركة الإيجابية الكاملة من أعضاء الجمعية العمومية للنقابة في هذه الجولة، ودعم المرشحين الذين يستحقون عضوية مجلس نقابة الصحفيين أو مقعد النقيب، وتستحقهم الجمعية
العمومية للنقابة، ويستطيعون إنجاز مطالب الشباب الذين يتطلعون لعهد جديد يليق بمصر الثورة.

صحفيون من أجل الإصلاح

21 سبتمبر 2011م.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق