الأربعاء، 2 نوفمبر، 2011

تدخل غير مقبول

تعرب حركة "صحفيون من أجل الإصلاح" عن أسفها لمحاولة تسييس النقابة لصالح فصيل بعينه أصر علي الاستئثار بتشكيل هيئة المكتب ، بناء علي تنسيق مسبق في غرف مغلقة لخدمة مصالح حزبية غير نقابية.
وتؤكد الحركة أهمية احترام القانون واللائحة ، في ترتيب التشكيل ، خاصة ان الأزمة التي تفجرت بين زميلين من أعضاء المجلس ، غير مبررة ، وكان يجب احترام القانون فيها . وتطالب الحركة ممدوح الولي أن يكون نقيبا يمثل تطلعات الصحفيين بعد الثورة، بحسم هذه الخلافات، مشيرة إلي أن هذا لا يتناقض مع المبدأ الذي أعلن عنه أنه سيدير المجلس، خاصة أن مثل هذه الخلافات مع أولي جلسات المجلس يعد مؤشرا خطيرا علي سير عمله خلال مدة ولايته.
وتشدد علي أن النقابة في حاجة إلي إقرار استقلال النقابة وعدم البحث عن مكاسب سياسية علي حساب المبادئ النقابية التي يجب أن تعلو ولا يعلو عليها حماية لاستقلال النقابة.
وتنتقد الحركة تدخل عضو مجلس سابق "رئيس تحرير جريدة قومية" في العمل النقابي وتشكيل المجلس، بعد ما أثير حول لقاءه بأعضاء المجلس الجدد بأحد الكافيهات بالزمالك لحسم تشكيل المجلس لصالح تيار بعينه.
وتؤكد الحركة أن هذا التدخل غير مقبول نهائياً، وتدعو أعضاء الجمعية العمومية ممن شاركوا في العرس الديمقراطي الأربعاء الماضي للتصدي لتلك المحاولات التي لا تريد التقدم والتطور للنقابة.
صحفيون من أجل الإصلاح
2-11-2011م

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق