الأحد، 25 مارس، 2012

المرحلة دقيقة والكلمة أمانة


حذرت حركة صحفيون من أجل الإصلاح من استمرار تجاهل اختراق فلول النظام السابق للمجال الاعلامي والصحفي استغلالا للمناخ الثوري المصري الذي لا مثيل له وللاموال التي تتدفق عليهم من اعداء الثورة في الداخل والخارج .
وأكدت الحركة ان هذه التحركات المشبوهة لن تنجح ومصيرها الفشل ، وسترتد سهامها الي صدور اعداء النجاح فاضحة مساعيهم الخبيثة في شق صف الصحفيين والإعلاميين .
وادانت الحركة تراجع الحس الثوري عند الصحف والمواقع الالكترونية التي شاركت في دعم ثورة 25 يناير ، ولجوئهم إلي إثارة حملات للمناكفة السياسية تتعارض مع الواجب المهني والوطني في هذه الظروف السياسية الحرجة.
واستنكرت تورط صحف وصحفيين في الانحراف عن مسار الثورة ، والبعد عن مطالب الشهداء ، والانجرار وراء أهواء حزبية وسياسية ، تحاول شيطنة الإسلاميين احد شركاء الثورة الأصليين .
وتدعو الحركة جميع الصحفيين إلي الارتقاء إلي مستوي الأحداث ، وتأكيد أن الشعب صاحب السيادة ، والقرار الفصل والحسم ، وعدم إدخاله في دوامات حزبية ضيقة ، استشعارا بامانة الكلمة في هذه المرحلة الخطيرة من عمر الوطن المفدي.
صحفيون من اجل الاصلاح
25 مارس 2012

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق