الأربعاء، 28 مارس، 2012

لا لحزبنة العمل النقابي


تابعت حركة صحفيون من اجل الاصلاح بقلق بالغ محاول تحزيب العمل النقابي وخلطه بالسياسية، والتحزب علي حساب مصلحة الصحفيين ، بعد ان دعوة بعض اعضاء المجلس لسحب ممثل الصحفيين النقيب ممدوح الولي من الجمعية التأسيسة لوضع الدستور ، واضاعة فرصة تاريخية للنقابة للانتصار لجهات سياسية يسعي اعضاء الجميعة التأسيسة لانهاء ازمتها مع الجمعية.
وتؤكد ان ادخال النقابة في عباءة الاحزاب ، يضر بالعمل النقابي ، ويخالفه، ويتعارض مع مباديء استقلال النقابة ، في قرارها وخريطة عملها ، وبرامج اعضاء المجلس التي نفت عن نفسها التحزب وتعاهدت بالعمل علي استقلال النقابة.
وتشدد علي ان مكاسب الجمعية العمومية للصحفيين ، من بقاء النقيب ممثلا لها كثيرة، يمكن من خلالها التعبير عن رأي الصحفيين ومطالبهم ، في الوثيقة الاهم في تاريخ مصر الحديث ، التي دفع من اجلها الشباب الطاهر اذكي دمائه.
وتعلن عن بدء جمع توقيعات من اعضاء الجمعية العمومية للصحفيين لرفض مساعي بعض الاعضاء الذين اعلوا مصالح سياسية حزبية ، علي اهداف العمل النقابي ومباديء استقلال النقابة فضلا عن التشاور عن خطوات اخري في حال استمرار العبث بالعمل النقابي.
صحفيون من اجل الاصلاح
28 مارس 2012

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق