الأحد، 28 أبريل، 2013

بيان صادر للتضامن مع حراك صحفيي الصباح والدستور والتحرير المتضررين ضد القرارات الجائرة وفشل مجلس النقابة : لا لاضطهاد شباب الصحفيين



القاهرة 28 أبريل 2013
تعلن حركة صحفيون من أجل الإصلاح تضامنها مع صحفيي الصباح والدستور والتحرير المتضررين من تغول رأس المال واطاحته بحقوق الصحفيين وتخاذل كبار الصحفيين عن مساعدة جيل الشباب بما فيهم مجلس نقابة الصحفيين .
وتبارك الحركة انشاء الصحفيين لجبهة إنقاذ الصحافة المستقلة مؤكدة ان الجبهة  ينطبق عليها مقولة المفكر الكبير عبد الرحمن الكواكبي - " كلمة حق و صرخة في واد إن ذهبت اليوم مع الريح لقد تذهب غداً بالأوتاد" .
وتتعاهد الحركة بمواصلة الطريق مع شباب الصحفيين حتي نيل كافة مطالبهم بكافة الوسائل النقابية ، مؤكدة أن إذا كان اللوم يوجه لرجال الأعمال الذين يناهضون حقوق الشباب ويغتالون أحلامهم فان اللوم يوجه للكاتبين الصحفيين ابراهيم عيسي ووائل الابراشي الذين يجب أن يقدما الاعتذار لجيل الشباب عن انقلابهم علي القيم النقابية واواصر الزمالة وتنكرهم لشباب الصحفيين .
وتحمل الحركة مجلس نقابة الصحفيين ، تأخر حل أزمات الصحفيين في مؤسسات التحرير والصباح والدستور ، مشيرة الي ان مجلس النقابة مطالب بالكف عن التعامل مع الأزمات بطريقة فاشلة وضعيفة لا تليق بهيبة وكرامة الصحفيين .
ويؤكد الكاتب الصحفي حسن القباني منسق الحركة أن الحركة ستظل منبر كل الصحفيين ، وفي مقدمتهم المتضرريين من سياسيات الجور والتعسف ، حتي نحتفل معهم بالنصر وتصحيح المسار وإقرار الحقوق.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق