الثلاثاء، 26 مارس، 2013

بيان صادر بخصوص انتهاك حقوق التعبير وابداء الرأي : لابد من تصحيح للمسار



القاهرة 26 مارس 2013
تؤكد حركة صحفيون من أجل الاصلاح رفضها القاطع والتام لحصار أي مؤسسة حزبية أو خاصة او عامة إعلامية كانت أو سياسية ، مشيرة الي انه هناك فارق كبير بين الحصار والتظاهر السلمي حيث ان الحصار يترتب عليه اهدار لحقوق الانسان والنظام العام ويفتقد الشرعية .
وتدعم الحركة حق اي مواطن أو مجموعة في التظاهر ، وفق ضوابط مستقرة في الوعي الجمعي المصري وفي مقدمتها السلمية والمسئولية انطلاقا من مباديء ثورة 25 يناير المجيدة ومصالح الوطن المفدي .  
وتشير الحركة وفق رصدها الي ان بعض من وسائل الاعلام والصحف ، استهلكت مصطلح " الحصار" ، ووظفته سياسيا ، لخدمة أجندات حزبية ، خلطت بين المفاهيم ، لصناعة أجواء تخدم علي معاركها السياسية بما اثر علي المصداقية والمهنية.
وفي هذا السياق ، تدين الحركة اي خروج عن التظاهر السلمي ، والاعتداء علي حريات الآخرين ، أو تهديد حياتهم ، او الحليولة دون ابداء ارائهم ومهام عملهم ، معتبرة أن ذلك تجاوزا خطيرا علي القانون يجب ردعه بتحرك مشترك من القضاء والشرطة .
وتدعو الحركة في ذات الوقت العقلاء في الوسط الاعلامي والصحفي ، الي ثورة تصحيح داخلية ، تصحح المسار ، وتعلي من المهنية والمصداقية والموضوعية والانحياز للثورة واحترام الرأي والرأي الاخر في الأمور محل الجدل والخلاف الوطني .
     

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق