السبت، 15 أكتوبر، 2011

لن نقبل بالحراسة

تعرب حركة "صحفيون من أجل الإصلاح" عن خشيتها من دخول النقابة في نفق مظلم، قد يتسبب في أزمة حراسة، وهي الحالة التي لم تشهدها النقابة في أحلك أيام الظلم في عهد النظام البائد.
وتخشي الحركة من تحول أزمة النقابة علي صعيد الانتخابات إلي أزمة مصالح، يدخل فيها النقيب "المخلوع" من أجل إبراز صورته من جديد علي الساحة السياسية والنقابية، ويسعي فيها بعض المرشحين الذين يتوقعون خسارتهم الي معول هدم في صرح النقابة .
كما نعرب عن خشيتنا من تأثر الخدمات النقابية خاصة البدل "غير المنتظم" في الطبيعي، فما الوضع في حل وجود أزمة نقابة.
وندعو كافة الصحفيين إلي التكاتف والتوحد من أجل الحفاظ علي نقابتنا، ومن أجل كرامة الصحفيين، كما نثمن بدء التحركات الرمزية من نشطاء الصحفيين ومرشحيهم من اجل الدفع بفاعليات اكبر واوسع تاثيرا .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق