السبت، 6 أبريل، 2013

بيان صادر بخصوص التضامن مع الصحفي صالح رجب ورفض ممارسات جمال فهمي وكارم محمود: النقابة للجميع وليست ملكية خاصة



القاهرة 6 أبريل 2013
 تعلن حركة صحفيون من أجل الاصلاح تضامنها مع الزميل الصحفي صالح رجب نائب رئيس تحرير جريدة العربي الناصري الذي احيل للتحقيق في النقابة ، ويتم ملاحقته لارائه ، ومحاولة كشف عدد من التجاوزات التي يقول انها قدم بها مستندات موثقة .
وتطالب الحركة مجلس نقابة الصحفيين اعلان موقفه مما ذكره الزميل صالح رجب من سفر الزميلة منى سالم زوجة وكيل أول نقابة الصحفيين جمال فهمي، إلى الكيان الصهيوني الغاصب أكثر من 10 مرات، إضافة الي نتائج التحقيق في حفل ماجدة الرومي الذي أقيم بنقابة الصحفيين، وكشف تقرير جهاز المركزي للمحاسبات مخالفات مالية في حق سكرتير عام النقابة كارم محمود بحسب ما ذكره في التحقيقات التي توقفت فجأة ولم يتم حسمها دون سبب .
وتدين الحركة ما أكده الزميل لها في تواصلها معه من ملاحقة وكيل النقابة جمال فهمي زملائه بجريدة العربي بمحاضر في أقسام الشرطة، في مخالفة واضحة للاجماع المهني والنقابي علي رفض جرجرة الصحفيين الي اقسام الشرطة ، مؤكدة ان فهمي يناقض نفسه ويمارس ديكتاتورية ازدواجية مقيتة تجاه الصحفيين ، وتتساءل : اين النقيب ؟!.
وتدق الحركة ناقوس الخطر ، في مواجهة ما كشفه صالح عن ابلاغ النقابة للمصرف المتحد ، برفض مشروع تقسيط السيارات ، لعدم ثقتهم في استقرار البدل ، وهو ما يتوزاي مع تصريحات غير مسئولة في وقت سابق تمس البدل ايضا ، وهو ما يتطالب مصارحة برد قاطع من النقيب ومجلسه للرد علي اتهامات الزميل الخطيرة.
ويؤكد الكاتب الصحفي حسن القباني منسق الحركة أن المصريين وفي القلب منهم الصحفيين ، لم يثوروا لاسقاط الديكتاتور مبارك ، لنجد ديكتاتورا اخر في نقابة الصحفيين ، يلاحق زملائه في الاقسام وبالتحقيقات ، ويقع في ممارسات ازدواجية صارخة فضلا عن انهم لم ينتخبوا مجلسا جديدا للعصف بالبدل والحريات وتصفية الحسابات وتحويل النقابة لملكية  خاصة أو حزب سياسي ، مشددة علي الواقع النقابي بحاجة الي ثورة تصحيح.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق