الأربعاء، 3 أبريل، 2013

بيان صادر بخصوص سحل الصحفيين فى احتفال الكنيسة الـ45 لظهور العذراء بالزيتون : محاسبة المعتدين ضروة والاعتذار واجب


بيان صادر بخصوص سحل الصحفيين فى احتفال الكنيسة الـ45 لظهور العذراء بالزيتون : محاسبة المعتدين ضروة والاعتذار واجب
القاهرة 3 مارس 2013

تستنكر حركة صحفيون من أجل الاصلاح سحل الصحفيين فى احتفال الكنيسة الـ45 لظهور العذراء بالزيتون من فريق الكشافة بالكنيسة مؤكدة ضرورة محاسبة المعتدين فورا وتحرك نقيب الصحفيين ضياء راشون ومجلسه لاتخاذ موقف مناسب للجريمة النكراء.

وتدين الحركة باشد العبارات الاعتداءات التي تم استخدام فيها الايدي والاحزمة والالفاظ النابية حتي وصل الامر بحسب روايات البعض الي خنق الزميل طانيوس تمرى بجريدة المشهد حتى فقد الوعى، وكذلك ريمون ناجى محررة جريدة "فيتو"، والتطاول عليهم بألفاظ نابية وخادشة للحياء.

وتطالب الحركة مجلس النقابة بالتضامن مع ناجي وتمري ، وتحريك بلاغ ضد المعتدين خاصة انهم معروفون ، لشهود العيان ، مؤكدة ان استمرار جرائم الاعتداء علي الصحفيين يتحمله مجلس لم يستطع استعادة الهيبة للصحفيين ، ولم يصدر اشارة ولم يسمع له صوتا منذ ارتكاب الجريمة ، وكأن الجرائم لها اجندات سياسية خاصة وموجهة ضد فصيل بعينه فحسب.

ودعا الكاتب الصحفي حسن القباني منسق الحركة ، الكنيسة المصرية ، بما هو معروف عنها ، من تقديم اعتذار للجماعة الصحفية ، علي هذه التصرفات ، ولتسمع لقول الأنبا أنطونيوس عندما قال : "إذا لامك أحد من الخارج، عليك أن تلوم نفسك من الداخل. فيكون هناك توازن بين خارجك وداخلك"، ولقول يوحنا القصير: إنْ كان الشيطان قد أسقط أخي اليوم، فقد يسقطني غدًا. وقد يفسح الرب لأخي فيتوب. وربما أسقط أنا ولا أتوب".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق