الأحد، 7 أبريل، 2013

بيان بخصوص الاعتداء علي الصحفي بيشوي وصفي أمام الكاتدرائية المرقسية بالعباسية : جريمة نكراء ولابد من مواجهة نزيف الدم



القاهرة 7 ابريل 2013
تدين حركة صحفيون من أجل الاصلاح الاعتداء علي الزميل بيشوي وصفي ، المحرر في "بوابة الشروق"، واصابته بتهتك فى الكتف والرقبة نتيجة طلق الخرطوش الذي تعرض له خلال اشتباكات خارج مقر الكاتدرائية المرقسية بالعباسية
وتؤكد الحركة أن  الصحفيين منذ نشوب الثورة ، وهم مستهدفون سواء من نظام مبارك قبل سقوطه ، او من بقاياها بعد سقوطه ،  مشيرة الي كل من عارض مبارك وثار عليه بات مستهدفا ، بحيث يجد المتابعون صورة متجمعة للصحفيين ، بمختلف مؤسساتهم ، وألوانهم ضحايا القرار الحاسم باشعال الثورة ومساندتها خلال الفترة الانتقالية .
وتحمل الحركة أعداء الثورة التورط في هذه الأحداث ، للوقيعة بين ابناء الوطن ، والانتقام من الصحفيين عبر جيوش البلطجية والمرتزقة ، وتندد باستمرار الضعف الشرطي في مواجهة الجرائم الجنائية والممنهجة التي تتكرر في كل جريمة ، دون ردع او حساب ، مؤكدة اهمية تحرك مجلس الصحفيين لايجاد حل حاسم وسريع لمواجهة نزيف الدم الصحفي .
وتدعو الحركة الأزهر والكنيسة وكل القوي الثورية الواعية بمخطط الثورة المضادة ، التنبه الي ان ورقة العنف بين المصريين واشعال بؤرة بحجم ومكانة الكاتدرائية المرقسية بالعباسية في الوعي الجمعي المصري ، يهدف الي الخراب ، مؤكدة ان استهداف المساجد والكنائس جريمة نكراء وان محاولات التهدئة التي قام بها شباب مسلمون ومسيحيون تعبر عن الشعب المصري الثائر .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق